000

      مراحل النوم النوم آيات وأسرار الرئيسية 1
 
استشارت عن النوم
عن الاحلام والرؤى
الاحلام المفزعة والكوابيس
 

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
النوم
النوم آيات وأسرار
ما هو النوم؟
النوم عند علماء النفس
مراحل النوم
فوائد النوم
طبيعة النوم عند الفئات العمرية المختلفة
 علاقة النوم بالموت
صفة نوم النبي
آداب النوم
لماذا ننام
عدد ساعات النوم التى يحتاجها الإنسان
ماذا يحدث إذا حُرم الإنسان من النوم؟
نـــــوم القيلولـــــة
الأحلام
الكوابيس
إضطرابات النوم
النوم سلطان... وعلم أيضًا
احترس من النوم بعد الأكل
المراجع

مراحل النوم

دما يذهب الإنسان إلى الفراش و يستسلم للنوم فإنه يمر بمراحل مختلفة حتى يستيقظ فى اليوم التالى ، وهذه المراحل تُعرف بمراحل النوم ، و هما مرحلتان :

  1. مرحلة انعدام للحركات السريعة للعينين 75% .
  2. مرحلة الحركات السريعة للعينين 25% .
    1. مرحلة انعدام للحركات السريعة للعينين :

    مرحلة النوم غير الحالم و هى التى لا تحدث فيها الأحلام بل يكون الجسم فى حالة استرخاء فقط ، مثل النبض السريع و النشاط العضلى .و تتكون هذه المرحلة من أربعة مراحل:

     

     

    1. مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين (REM sleep ) :

    المرحلة الثانية المقدرة بـ 50% من فترة النوم فهى مرحلة ( النوم العميق )

    و الإنسان حينما يستيقظ من نومه بعد قضاء ليلة طيبة في النوم و إذا حاول أن ينام مرة أخرى فإنه لن يستطيع ذلك بسهولة و سيكون نومه أقل عمقاً بكثير جداً من النوم فى الليلة السابقة ، و أيضاً فالفترة التى يقضيها الإنسان في النوم أثناء القيلولة تُقلل من نومه أثناء الليل ، و قال كثير من أهل العلم إن فترة القيلولة هذه تساعد الإنسان على الإستيقاظ لصلاة الفجر ، و كان هدى النبى صلى الله عليه و سلم النوم فى فترة القيلولة و هى قبيل صلاة الظهر أو بين الظهر و العصر ، و يُكره النوم بعد صلاة العصر لنهى النبى صى الله عليه و سلم عن ذلك .

    يتضح مما سبق أن النوم يتحكم فيه عاملان هامان ، طول فترة اليقظة قبل النوم و النظام السيركادى داخل جسم الإنسان .

    يأخذ الشخص حوالى 15 إلى 20 دقيقة حتى يدخل فى النوم ثم بعد ذلك يدخل فى المرحلة الأولى و الثانية من نوم انعدام الحركات السريعة للعينين و يستغرق ذلك حوالى 45 دقيقة ثم ينتقل إلى مرحلة أخرى و هى مرحلة النوم العميق ( المرحلة 3 – 4 ) و تستغرق أيضاً حوالى 45 دقيقة ، و فى خلال هذه المرحلة يستغرق الإنسان فى النوم بعمق شديد ، و يحتاج إلى مؤثر شديد حتى تستطيع إيقاظه من النوم ، ثم بعد ذلك يدخل الفرد فى مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين ، و تستغرق هذه المرحلة من 20 – 30 دقيقة ، و هذه هى الفترة التى تحدث فيها الأحلام فى الغالب و إن كان يمكن أن تحدث فى مرحلة النوم العميق ، و بذلك يكون الإنسان أنهى دورة نوم كاملة بنجاح و يدخل فى الدورة الثانية و لكنه يدخل فى المرحلة الثانية مباشرة دون أن يمر بالمرحلة الأولى ، و يمثل الرسم التالى دورة النوم التى يمر بها الإنسان خلال ليلته :

    كلما دخل الإنسان فى النوم أى مع تقدم الليل – تجد أن مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين تزداد و بالتالى تزداد فترة الأحلام و تقل مرحلة نوم انعدام الحر كات السريعة للعينين ، و بالتالى تقل مرحلة النوم العميق حتى إذا كان آخر النوم و قارب الإنسان على الإستيقاظ تكون مرحلة النوم العميق قد قاربت على الإختفاء .

    تتكرر دورة النوم عدة مرات كل ليلة حوالى 4 مرات و تأخذ الدورة الواحدة حوالى ساعتين تقريباً ، و يُلاحظ أن الإنسان إذا استيقظ خلال مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين يستطيع أن يتذكر الأحلام التى كان يراها، والعكس إذا استيقظ خلال مرحلة انعدام الحركات السريعة للعينين.

    خصائص كل مرحلة : 

    1. مرحلة انعدام الحركات السريعة للعينين "Non REM" :

    يظهر عند الإنسان فى حالة اليقظة الموجات من نوع ألفا فى الرسم الكهربى للمخ و هى موجات سريعة ، كما يظهر أيضاً التوتر العضلى فى العضلات ، و تذبذبات حركة العينين ، و ما إن يدخل الإنسان فى المرحلة الأولى من النوم حتى تبدأ الموجات من نوع ثيتا "Theta" فى الظهور، و يبدأ توتر العضلات فى الهدوء تدريجياً ، و تقل حركة العينين أيضاً ، و كأن هذه المرحلة مرحلة انتقالية بين اليقظة و النوم ، إنها البداية الفعلية للنوم ، ثم يستمر التوتر العضلى فى الهدوء تدريجياً ، و كذلك حركة العينين تستمر فى الهدوء ، و تظهر موجات بطيئة فى الرسم الكهربى للمخ و تُسمى هذه المرحلة بالمرحلة الثانية من النوم ، ثم تزداد موجات الرسم الكهربى للمخ فى البطء ، و تظهر موجات واسعة شديدة البطء إنها الموجات من نوع دلتا ، و تصير حركة العينين بطيئة جداً حتى و كأنها لا تتحرك ، وكذلك التوتر العضلى يهدأ إلى درجة عالية جداً ، و هذه هى المرحلة الثالثة ثم يدخل الإنسان بعد ذلك فى المرحلة الرابعة و تكون أكثر هدوءاً ، و تُعرف المرحلتان الثالثة و الرابعة بالنوم العميق ، و بذلك تكون مرحلة انعدام الحركات السريعة للعينين قد انتهت ، و يدخل الإنسان فى المرحلة التالية و هى :

     

    1. مرحلة الحركات السريعة للعينين "REM" :

    و فى هذه المرحلة يظهر فى الرسم الكهربى للمخ موجات سريعة قصيرة كالتى تظهر فى المرحلة الأولى و تُصبح حركات العينين أكثر سرعة و يختفى التوتر العضلى ، و لا تلبث هذه المرحلة أن تدوم لدقائق قليلة حتى يدخل الإنسان فى المرحلة الثانية من نوم انعدام الحركات السريعة للعينين مرة أخرى .

    و مع دخول الإنسان فى النوم و بمرور الليل تقل مرحلة النوم العميق و فى المقابل تزداد مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين طولاً ، حتى إذا كان آخر وقت النوم و قبل أن يستيقظ الإنسان تصبح مرحلة النوم العميق قصيرة جداً حتى و كأنها غير موجودة .

    وظائف الجسم خلال النوم :

    عندما يدخل الإنسان فى النوم فإن الكثير من وظائف الجسم تصير أكثر هدوءاً فتقل درجة حرارة الجسم و يهدأ التنفس و تسكن ضربات القلب و تقل نسبة الكثير من الهرمونات مثل الكورتيزون و لكن فى المقابل تزداد نسبة هرمون النمو أثناء النوم مما يؤدى إلى زيادة عمليات البناء و التمثيل الغذائى ، و لهذا يُنصح بترك الأطفال ليناموا ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً ، فإن هذا من شأنه أن يساعد على نمو الطفل .

    و ما أن يدخل الإنسان فى مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين حتى يحدث تغيير فى وظائف الجسم فتزداد ضربات القلب و يرتفع الضغط و يصبح التنفس أكثر سرعة ، و لكن ثلاثتهم تختلف و تتغير من دقيقة إلى أخرى ، كما أن تسجيلات الرسم الكهربى للمخ تشبه الشخص فى حالة اليقظة و يختفى التوتر العضلى و تصبح العضلات كأن بها شلل ، و تتحرك العينين بسرعة ، و تصبح الأطراف شاحبة و باردة .

    أما بالنسبة للأحلام فإنها تحدث غالباً فى مرحلة نوم الحركات السريعة للعينين و لكن قد تحدث أيضاً فى مرحلة النوم العميق .

    و يحدث لدى الذكور انتصاب القضيب و لدى الإناث افرازات مهبلية ترطب المهبل ، و لإنتصاب القضيب أهمية فى تحديد سبب العجز الجنسى ، ففى حالة كون العجز الجنسى لسبب نفسى ، فإن الإنتصاب يحدث و لا يتأثر .

    و الشخص النائم لا يسمع و لا يُبصر ، فهو يفقد هذه الحواس و لكن ليس فقداً تاماً فهى ترجع إليه عند الإستيقاظ .

    و فى الفترة التى تسبق استيقاظ الإنسان تزداد حركة الشخص فى الفراش ، و يزداد تقلبه من جانب إلى آخر ، وكأنه يستعد لإستقبال الحياة مرة أخرى .

     

        مراحل النوم النوم آيات وأسرار الرئيسية